التخطي إلى المحتوى

الهند تطالب بالإنصاف والعدالة في مفاوضات المناخ cop28 وتقود الدول الغنية للتحرك حيث ان

في خطابه اليوم في مؤتمر المناخ Cop28، دعا وزير البيئة الهندي بوبندر ياداف إلى “الإنصاف والعدالة” في مفاوضات الأمم المتحدة بشأن المناخ، مشددًا على أن الدول الغنية يجب أن تقود العمل المناخي العالمي.

Ces commentaires soulignent la position de longue date de l’Inde selon laquelle, en tant que pays en développement, elle ne devrait pas être obligée de réduire ses émissions liées à l’énergie – même si elle est le troisième émetteur mondial après la Chine et الولايات المتحدة الأمريكية.

مع اقتراب قمة المناخ COP28 في دبي من نهايتها المقررة يوم الثلاثاء، يسعى المندوبون جاهدين لكسر الجمود حول ما إذا كان سيتم معالجة الاستخدام المستقبلي للوقود الأحفوري.

ويتعين على الدول الغنية أن تفعل المزيد

وتزعم الهند وغيرها من البلدان التي تعتمد اقتصاداتها على الوقود الأحفوري أن البلدان الغنية لابد وأن تبذل المزيد من الجهد لأنها أطلقت المزيد من الانبعاثات المرتبطة بالانحباس الحراري العالمي منذ الثورة الصناعية.

وقال ياداف في الاجتماع الوزاري المنعقد اليوم: “تؤمن الهند بقوة بأن المساواة والعدالة المناخية يجب أن تكون أساس العمل المناخي العالمي”.

في وقت سابق من مؤتمر COP28 الذي يستمر أسبوعين، ألقى رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي خطابا اقترح فيه استضافة مفاوضات COP33 في عام 2028. وأضاف: “على مدى القرن الماضي، استغل جزء صغير من البشرية الطبيعة بشكل عشوائي”. ومع ذلك، فإن البشرية جمعاء… “أنتم تدفعون ثمن ذلك، وخاصة أولئك الذين يعيشون في الجنوب العالمي”.

الطاقة التي تعمل بالفحم

تمثل الطاقة المولدة بالفحم نحو 80% من إمدادات الكهرباء في الهند، وبعد أن توصلت قمة COP26 في جلاسكو إلى اتفاق يدعو إلى “التخفيض التدريجي” العالمي بلا هوادة للطاقة التي تعمل بالفحم، مارست الهند ضغوطا دون جدوى في مؤتمر COP27 الذي استضافته مصر. آخر مرة. العام لتوسيع هذه الدعوة لتشمل جميع أنواع الوقود الأحفوري.

وقد عارض منذ ذلك الحين تحديد مواعيد نهائية محددة للتخلص التدريجي من الفحم حيث وصل الطلب المحلي على الطاقة إلى مستويات جديدة خلال الصيف الحار هذا العام.

ووصل إجمالي الطلب على الكهرباء في يونيو إلى مستوى قياسي بلغ 140 مليار كيلووات ساعة، أي أعلى بنحو 5% عن يونيو 2022.

وحددت الهند هدفا يتمثل في أن يأتي 50% من احتياجاتها من الكهرباء من مصادر متجددة بحلول عام 2030.

وتخطط أيضًا لإضافة 17 جيجاوات أخرى من قدرة توليد الفحم على مدى الأشهر الستة عشر المقبلة، بعد إنتاج كمية قياسية من الكهرباء من الفحم في أكتوبر لتعويض النقص في توليد الطاقة الكهرومائية بعد هطول الأمطار في الرياح الموسمية أقل من المعدل الطبيعي.

كان هذا الخبر بعنوان الهند تطالب بالإنصاف والعدالة في مفاوضات المناخ cop28 وتقود الدول الغنية للتحرك ويمكنكم التعليق او مشاركة الاخبار في مواقع التواصل