التخطي إلى المحتوى

6700 متطوع فى حملة دعم أشقائنا بغزة ضمن جهود التحالف الوطنى وحياة كريمة حيث ان

تنفيذاً لتوجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، الرامية إلى تقديم الدعم والإغاثة الفورية لدولة فلسطين الشقيقة، وهو ما يتم بشكل مستمر في إطار دعم وتضامن جمهورية مصر العربية. تجاه الشعب الفلسطيني الشقيق للتخفيف من حدة أحداث العنف التي راح ضحيتها العديد من الضحايا والجرحى.

وتميز الدعم المقدم للأخوة بنشاط مكثف من قبل التحالف الوطني للعمل التنموي المدني ومؤسسة حياة كريمة، من خلال تجهيز المواد الإغاثية المقدمة أو تجهيز أكبر القوافل الإنسانية في العالم.

وتنعكس هذه الأرقام في جهود التحالف الوطني للعمل التنموي والحياة الكريمة في إعداد المساعدات الإنسانية لغزة، حيث بلغ إجمالي عدد شاحنات المساعدات 337 شاحنة تحمل 6740 طنا من المساعدات، منها 238 شاحنة مساعدات غذائية تحتوي على 4760 طنا من المواد الغذائية. يساعد.

ويوجد 78 شاحنة مساعدات طبية تحتوي على 1560 طناً من المساعدات، بالإضافة إلى 21 شاحنة مساعدات تحتوي على بطانيات وأكفان تحتوي على 420 طناً.

وشاركت في هذه المساعدات 32 جهة تنوعت بين جهات متعاونة ومشاركة، منهم 6700 متطوع يقومون بتجهيز الشاحنات لإرسالها إلى معبر رفح، بواقع 422 ألف ساعة عمل تطوعي.

انطلقت قوافل التحالف الوطني للعمل التنموي المدني والحياة الكريمة كاملة بدفعتها الأولى والتي ضمت نحو 108 قاطرات محملة بـ 1000 طن من المواد الغذائية واللحوم و40 ألف بطانية و80 خيمة، بالإضافة إلى أكثر من 50 ألف قطعة من الملابس وأكثر من 300 ألف صندوق من الأدوية والمعدات الطبية. ويرافقه فريق طبي مكون من تخصصات مختلفة، بالإضافة إلى مئات من المتطوعين الشباب الذين أمضوا ما يقرب من 18 يومًا أمام مخفر رفح البري لضمان وصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن للشعب الفلسطيني، وذلك من أجل التخفيف من الوضع الذي يجد نفسه فيه في أعقاب أعمال العنف التي تشنها قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، والتي أسفرت عن سقوط العديد من الضحايا والجرحى.

وقد شاركت مؤسسة حياة كريمة في هذه القافلة العالمية من خلال جهودها الحثيثة وبذل كل ما في وسعها للتخفيف من وطأة الأحداث الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني، وفي إطار دور المؤسسة الرائد في داخل مصر وخارجها، انطلاقا من رسالتها إيمانها الكامل بالقضية الفلسطينية، وتماشياً مع الجهود التي تبذلها القيادات السياسية، وسعيها لوضع حد لتصعيد العنف الذي يمارسه الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، وتحذيرها من خطورة تدهور الوضع الأمني. وتسارع وتيرة العنف، مما أدى إلى تدهور الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة وخلق حالة من التوتر تهدد الاستقرار والأمن الإقليميين.

في حين واصلت قوافل التحالف الوطني للعمل من أجل التنمية المدنية والحياة الكريمة، المحملة بالمساعدات الإنسانية، المرور عبر ميناء رفح البري باتجاه الشعب الفلسطيني في غزة، محملة بالمواد الغذائية ومياه الشرب والأدوية والمستلزمات الطبية، بالإضافة إلى تجهيز عشر قاطرات أخرى، بالإضافة إلى تجهيز عشرات القاطرات لعبورها إلى الأراضي الفلسطينية.

وانطلقت المرحلة الثانية من قوافل المساعدات الإغاثية والإنسانية الموجهة لسكان قطاع غزة، مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. وتهدف المرحلة الثانية إلى توسيع الجسر البري المستمر للمساعدات والذي سيبدأ بالإرسال اليومي المنتظم لحوالي 50 قاطرة. قاعدة محملة بكميات ضخمة من المساعدات الإنسانية والإغاثية والعلاجية لدعم الأشقاء الفلسطينيين لمساعدتهم على مواجهتها… تحمل أعباء الحرب التي تشنها قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة والتي راح ضحيتها مئات الضحايا والجرحى .

كان هذا الخبر بعنوان 6700 متطوع فى حملة دعم أشقائنا بغزة ضمن جهود التحالف الوطنى وحياة كريمة ويمكنكم التعليق او مشاركة الاخبار في مواقع التواصل