التخطي إلى المحتوى

عبر مجلس الأمن عن إدانته بأشد العبارات، الهجوم التصعيدي الحوثي الدامي الذي استهدف أفراداً من القوات البحرينية المشاركة ضمن قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، داعياً إلى اتخاذ خطوات حاسمة نحو التوصل إلى وقف مستدام لإطلاق النار.

وأعرب المجلس عن بالغ قلقه لاستهداف البنية التحتية المدنية في المدن الواقعة على الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية، مطالباً الحوثيين بوقف كافة الهجمات الإرهابية واحترام التزاماتها بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي.

وشدد على أن الهجوم الحوثي التصعيدي والفظيع باستخدام طائرات الدرونز يشكل تهديداً لعملية السلام والاستقرار في المنطقة، كما أن أي تصعيد لن يؤدي إلا إلى تفاقم معاناة الشعب اليمني.

وأكد أعضاء مجلس الأمن، على دعمهم القوي والمستمر للجهود الرامية إلى التوصل في نهاية المطاف إلى تسوية سياسية وإنهاء معاناة الشعب اليمني، ودعم المبعوث الخاص للأمم المتحدة في جهوده الرامية إلى التوصل إلى تسوية سياسية تفاوضية وشاملة بقيادة اليمنيين على أسس المرجعيات المتفق عليها وبما يتوافق مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.