التخطي إلى المحتوى

إنهاء إعارة سفيرة ليبيا ببلجيكا لتورطها فى قضايا فساد.. والنائب العام يحقق حيث ان

قررت وزارة الخارجية الليبية، الثلاثاء، إنهاء إعارة السفيرة الليبية لدى بلجيكا أمل الجراري، على خلفية تورطها في قضايا فساد مرتبطة بالحصول على مبالغ مالية ضخمة بطرق غير مشروعة.

ونشرت وسائل إعلام ليبية، قبل أيام، مقطعا صوتيا مسربا لسفيرة ليبيا لدى بلجيكا، أمل الجراري، تكشف تورطها في قضية فساد. وأكدت سكرتيرة السفير نديمة القريتلي صحة التسريب المنسوب للسفير. أمل الجراري، مؤكدة أنها أبلغت الجهات الرقابية في ليبيا في يوليو الماضي بحادثة طلب نقل السفير. وتم تحويل مبلغ 200 ألف دولار إلى حسابه الخاص من مخصصات علاج المرضى.

وأضاف القريتلي خلال مداخلة مع برنامج “فلوسنا” على قناة الوسط، أن التسريب الذي تم بثه على مواقع التواصل الاجتماعي ليس مفبركا، لأنه جاء له من هاتف السفير وأنها وثقته لدى أحد مكاتب المحاماة. وأنها تتحمل المسؤولية القانونية عن ذلك.

بدوره أكد النائب العام الليبي المستشار الصديق الصور أن النيابة العامة فتحت تحقيقا سريعا في قضية فساد ونهب أموال المرضى في السفارة البلجيكية من قبل السفيرة المتهمة أمل. الجراري، مشيراً إلى أن النيابة العامة ستعلن نتائج التحقيق خلال الساعات المقبلة.

وفي التسجيل الصوتي، طلب السفير الليبي من السكرتير الخاص، بناء على طلب المراقب المالي للسفارة، إعداد فاتورة وهمية باسم مريض سرطان وهمي وعلاجه مكلف، ليتم إرسالها من السفارة الليبية في بلجيكا إلى وزارة الصحة الليبية للتوقيع، حتى يتم صرفها من حساب الوديعة الصحية التابع للسفارة الليبية في بلجيكا، وذلك للتمكن من الحصول على الأموال بشكل يتجنب الإجراءات القانونية.

وقالت نديمة القريتلي، خلال حوارها مع قناة الوسط الليبية، إن سفير ليبيا لدى بلجيكا طلب منها الحضور إلى منزلها يوم 4 أبريل 2022، وأنه تحدث معها عن حاجتها للمال لمشكلة شخصية. قائلا إن هناك منصب يسمى المنصب السياسي يتم صرف مبلغ قدره 300 ألف يورو لكل سفير عند بداية تعيينه، إلا أن السفير الليبي أبلغ الأمين أن مصرف ليبيا المركزي لم يرسل هذا التحويل وأن كان عليها أن تحصل على 200 ألف يورو من المستودع الصحي الليبي في طرابلس.

كان هذا الخبر بعنوان إنهاء إعارة سفيرة ليبيا ببلجيكا لتورطها فى قضايا فساد.. والنائب العام يحقق ويمكنكم التعليق او مشاركة الاخبار في مواقع التواصل