حبيبة برلسكونى تسبب أزمة مع حزب فوزرا والبرلمان الإيطالي بسبب إجازة حداد 4 أشهر حيث ان

أثارت النائبة الإيطالية مارتا فاسينا، عشيقة رئيس الوزراء الراحل سيلفيو برلسكوني، جدلاً بين حزب فورزا إيطاليا والبرلمان بسبب إجازة حداد مدتها أربعة أشهر، وبررت نفسها بالقول إنها لا تزال حزينة على فراق برلسكوني، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز. أعلنت صحيفة “إل جورنال” الإيطالية.

وذكرت الصحيفة أن صديقة رجل الأعمال لا تزال متأثرة بوفاة شريكها، لكن الحزب طلب منها العودة إلى العمل، وخاطبت زعيمة حزب “فورزا إيطاليا” الصحفيين خلال خروج الكتل البرلمانية من مجلس النواب. مندوب. مع ممثلة مجلس النواب الإيطالي مارتا فاسينا.

وقال خبير قانون العمل سيزار بوزولي، الذي أوضح كيف أن غياب فاسينا عن البرلمان ينتهك الرابطة الأخلاقية مع الناخبين: ​​”بشكل عام، يمكن أن تستمر عملية الحزن لمدة يوم أو يومين أو ثلاثة أيام كحد أقصى.

توفي برلسكوني قبل 4 أشهر. واعتبر برلسكوني شخصية بارزة ومتميزة في البلاد. فاز بثلاثة انتخابات وقاد أربع حكومات لمدة تسع سنوات وهو رقم قياسي. وتمكن نادي ميلان الإيطالي الذي يملكه من الفوز بدوري أبطال أوروبا خمس مرات، حيث جمع بين السياسة والرياضة والإعلام.

وفي إبريل/نيسان الماضي، عولج برلسكوني من عدوى في الرئة مرتبطة بحالة مزمنة من سرطان الدم، وأرسل رسالة مصورة إلى حزب فورزا إيطاليا، في أول ظهور له منذ دخوله المستشفى قبل شهر، قال فيها إنه مستعد للعودة إلى البلاد. العمل، وأنه لم يتوقف عن العمل قط. بحسب ما نقلت صحيفة لاريبوبليكا الإيطالية.

وظهر برلسكوني، مرتديا قميصا أزرق وحلة، جالسا على مكتب وخلفه العلم الإيطالي والأوروبي ولافتة فورزا إيطاليا، قائلا: “لم أتوقف أبدا، حتى في الأسابيع القليلة الماضية. لقد عملت على الجديد هيكل الحزب وأنا على استعداد للعمل مرة أخرى وقيادة نضالنا من أجل الحرية.

وسجل برلسكوني الرسالة من غرفته بالمستشفى بعد أن منع الأطباء وأقاربه إطلاق سراحه خوفا من محاولته حضور مؤتمر لحزبه يستمر يومين في ميلانو.

كان هذا الخبر بعنوان حبيبة برلسكونى تسبب أزمة مع حزب فوزرا والبرلمان الإيطالي بسبب إجازة حداد 4 أشهر ويمكنكم التعليق او مشاركة الاخبار في مواقع التواصل