التخطي إلى المحتوى

أسوشيتيد برس: عائلات الرهائن الإسرائيليين يضغطون لقبول مقترح بايدن حول غزة حيث ان

وفي أحدث موجة من الضغوط على رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، دعت أسر الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في غزة جميع الأطراف إلى القبول الفوري للاقتراح الذي تقدم به الرئيس الأمريكي جو بايدن لإنهاء الحرب المستمرة منذ ما يقرب من ثماني سنوات. أشهر في قطاع غزة ويعيدون أحبائهم إلى وطنهم، لكن الحكومة الإسرائيلية قالت إنه يجب احترام شروط وقف إطلاق النار، بحسب وكالة أسوشيتد برس الأمريكية.

وعرض بايدن يوم الجمعة صفقة من ثلاث خطوات اقترحتها إسرائيل على حماس، قائلا إن الحركة لم تعد قادرة على تنفيذ هجوم آخر واسع النطاق على إسرائيل. وحث الإسرائيليين وحماس على التوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الرهائن المائة المتبقين، فضلا عن جثث حوالي 30 آخرين، استعدادا لوقف طويل الأمد لإطلاق النار في غزة.

انهارت محادثات وقف إطلاق النار الشهر الماضي بعد جهود كبيرة بذلتها الولايات المتحدة ومصر ووسطاء آخرون للتوصل إلى اتفاق على أمل تجنب غزو إسرائيلي شامل من مدينة رفح في جنوب غزة.

وأكدت إسرائيل أن قواتها تعمل في المناطق الوسطى من مدينة رفح. أدى الهجوم البري إلى نزوح حوالي مليون فلسطيني من المدينة وتعطيل العمليات الإنسانية للأمم المتحدة المتمركزة في المنطقة.

وبعد خطاب بايدن، قالت عائلات الرهائن يوم السبت إن الوقت ينفد وأن الأمر متروك لإسرائيل وحماس لقبول الصفقة.

وقال جيلي رومان لوكالة أسوشيتد برس: “نريد أن نرى الناس يعودون أحياء من غزة”.

تم احتجاز شقيقته، ياردن رومان جات، كرهينة وتم إطلاق سراحها خلال وقف إطلاق النار الذي استمر لمدة أسبوع في نوفمبر/تشرين الثاني، لكن شقيقة زوجة ياردن، كارمل، لا تزال محتجزة.

وأضاف: “قد تكون هذه الفرصة الأخيرة لإنقاذ الأرواح. ولذلك فإن الوضع الحالي يجب أن يتغير، ونأمل أن يلتزم الجميع بدعوة بايدن بالقبول الفوري للصفقة المطروحة على الطاولة. لا توجد طريقة أخرى للحصول على وضع أفضل. للجميع. ويجب ألا تخيب قيادتنا آمالنا.

كان هذا الخبر بعنوان أسوشيتيد برس: عائلات الرهائن الإسرائيليين يضغطون لقبول مقترح بايدن حول غزة ويمكنكم التعليق او مشاركة الاخبار في مواقع التواصل