التخطي إلى المحتوى

كل ما تريد معرفته عن مصير فيتوريا بعد خروج منتخب مصر من أمم أفريقيا حيث ان

خرج منتخب مصر من بطولة أمم أفريقيا أمام جمهورية الكونغو الديمقراطية، بركلات الترجيح، في المباراة التي جمعت الفريقين، مساء الأحد، في دور الـ16 لبطولة كأس الأمم، والتي أقيمت في ساحل العاج. ديفوار منذ 13 يناير، وتنتهي مظاهراتها في 11 فبراير.

وحمل الجميع المدرب البرتغالي روي فيتوريا، المدير الفني لمنتخب مصر، مسؤولية الخروج المبكر من بطولة أمم أفريقيا، كما طالب البعض برحيله عن الإدارة الفنية للفراعنة.

س: ما هو راتب فيتوريا مع المنتخب الوطني؟

ج.. اتحاد الكرة وقع عقداً مع فيتوريا براتب خيالي يعادل 200 ألف يورو.

س: كيف يصنف فيتوريا في قائمة أغلى المدربين في الدول الإفريقية؟

أ.. فيتوريا كان ثاني أغلى مدرب في البطولة، ورغم ذلك تعادل مع الرأس الأخضر الذي يتقاضى مدربه أقل من 10 آلاف يورو، وحتى مع الكونغو التي خرج أمامه من دور الـ16، المدرب يفعل ذلك. لا تحصل على أكثر من 20000 يورو.

س: ما قيمة الشرط الجزائي في عقد فيتوريا؟

ج: وجد مسئولو اتحاد الكرة أنفسهم أمام معضلة كبيرة خلقها مسئولو جباليا أنفسهم بعد خروج منتخب مصر من بطولة أمم أفريقيا في دور الـ16، خاصة فيما يتعلق بمصير روي فيتوريا المدير الفني للمنتخب.

ويحق لاتحاد الكرة فسخ التعاقد مع فيتوريا خلال مدة لا تتجاوز 15 يومًا منذ وداع منتخب مصر لكأس الأمم الأفريقية، مقابل دفع شرط جزائي يعادل راتب 3 أشهر للبرتغالي. مدرب. ولذلك يحق لفيتوريا فسخ العقد في الوقت الحالي بعد خروج مصر من بطولة كأس الأمم الأفريقية في كوت. يسعى العاج إلى الحصول على ما يقرب من 600 ألف دولار.

وفي حالة عدم إنهاء العقد مع البرتغالي الخواجة خلال مدة الـ 15 يومًا المنصوص عليها في العقد، يحق لفيتوريا الحصول على قيمة عقده كاملة إذا تم فصله بعد المدة المقررة.

سؤال: هل كان اتفاق فيتوريا هو الوحيد الذي فشل؟

أ.. فيتوريا ليس العلامة الوحيدة على فشل الاستعانة بالخبرات الأجنبية، إذ يُنظر إلى الاتفاق البرتغالي بين فيتوريا وبيريرا رئيس لجنة الحكام، على أنه الفاشل والأسوأ في تاريخ اتحاد الكرة، وهو يعتبر من أفشل مجالس الإدارة التي تولت مسؤولياتها عبر التاريخ. ويمتد الاتفاق أيضا إلى اختيار رئيس لجنة التحكيم. برتغالي فاشل لم يقدم حتى الآن أي شيء للتحكيم المصري ويحصل على الدولارات دون أن يقدم أي جديد، والدليل على ذلك أن جميع الحكام الموجودين في البطولات الأفريقية قدموا أنفسهم قبل وصوله وأنه لم يكن لديه خطة تطوير وأن كما ادعى من خلال تحمله مسؤولياته أنه سيكون هناك تحكيم أفضل، وهو ما لم يحدث حتى. ويجب محاسبة المسؤولين عن فشل الاتفاق البرتغالي الذي تسبب في انهيار فني وتحكيمي للكرة المصرية.

كان هذا الخبر بعنوان كل ما تريد معرفته عن مصير فيتوريا بعد خروج منتخب مصر من أمم أفريقيا ويمكنكم التعليق او مشاركة الاخبار في مواقع التواصل